الرئيسية / غير مصنف / بألعاب “الليجو”.. إعلان نانسي وتامر على طريقة أفلام الكارتون بعيون “حاكم”

بألعاب “الليجو”.. إعلان نانسي وتامر على طريقة أفلام الكارتون بعيون “حاكم”

إعلان نانسي عجرم وتامر حسني الذي ملأ هواء الفضائيات في رمضان هذا العام، سرعان ما حوله شاب ثلاثيني داخل غرفته إلى ما يشبه أفلام الكارتون مُستخدمًا تقنية ليست هينة بالمرة، فالخروج بمشهد واحد فقط في هذا الفيلم تطلب منه تصوير مئات اللقطات، وأحيانًا للآلاف من الصور.

فأغنية “فرق كبير” في إعلان “نانسي وتامر” خرجت بقالب آخر، على يد الشاب حسين حاكم، صاحب الـ 34 ربيعًا، حيث استخدم أسلوب الـ stop motion، معتمدًا على ألعاب الليجو التي كان يجمعها منذ الصغر وحتى الكبر.

بدأت مهمة “حاكم” بمشاهدة الأغنية عدة مرات والتركيز في التفاصيل، فكان يهتم بكل مشهد على حدى، لبناء الديكور الخاص به واختيار شخصيات الليجو التي تمثله، مجريًا بعض التعديلات على شكل الشخصيات المصنوعة من مكعبات الليجو.

والـ LEGO ، هي كلمة موجودة منذ عام 1949 ، وكانت واحدة من أفضل العلامات التجارية للألعاب التي استحوذت على حب الأطفال والكبار على حد سواء، حسبما أشار “حاكم”.

لم تنته مهمة “حاكم” عند هذا الحد بل إنها بدأت، فتصوير هذا العمل فقط استغرق منه 5 أيام متواصلة، حيث أوضح أن مشهد العريس الخاص بتامر حسني، وحده احتاج لكي يخرج كما ظهر في الفيلم أن يصور 700 صورة لـ 700 وضع، والتي تم تجميعها على برامج المونتاج في شكل لقطات متتابعة لتكون في النهاية مشهد حركي، هكذا تكرر الأمر في كل مشهد، وتم تجميع تلك المشاهد معًا لتخرج في شكل فيلم stop motıon.

يقول “حاكم”: أنا لست أقوم بدعاية للشركة صاحبة الإعلان، ولكن كل ما في الأمر أن القصة بالنسبة لي أمارسها كنوع من أنواع الهواية التي أعشقها منذ الصغر، من خلال تحويل المشاهد لفيلم Stop Motion بالـLEGO.

حجرة في بيت “حاكم” خصصها فقط لهوايته تلك، تمتلًا بألعاب الليجو التي كان يجمعها منذ الصغر وإلى الآن، فخلق لنفسه عالم وحول غرفته تلك لاستديو، يحوى كل ما يحتاج من شخصيات وديكورات وكاميرات ومعدات إضاءة وأجهزة وبرامج مونتاج.

رغم أن الأمر لم يتخط كونه هواية، إلا أن صناعة أفلام بألعاب الليجو استنزفت الكثير من الأموال من جيب “حاكم” ولكن عن طيب خاطر، فقطعة الليجو الواحدة لا تقل عن الـ 100 والـ 200 جنيه، وهناك بعض الموديل يصل سعرها لـ 9 آلاف و10 أيضًا.

يجمع “حاكم” الذي يعمل الآن مهندس IT بإحدى الشركات، مكعبات الليجو منذ أن كان عمره 9 أعوام، وعن أول فيلم STOP MOTION، نفذه في حياته يروى أنه استغرق منه 5 أعوام، نظرًا لأنه يمر بمراحل كثيرة من تجميع المشهد وتصوير ومونتاج.

بدأ “حسين” مشروع صناعة الأفلام هذه على منضدة السفرة ومصباح المكتب، ولكن مع الوقت صارت لديه إمكانيات عالية للغاية، حيث أشار إلى أن أي مبتدئ يهوى الدخول في هذا العالم، يمكنه البدء باستخدام أدوات بسيطة.

يعتمد “حاكم ” في البداية عند شروعه في صناعة أي فيلم بتكوين ديكور بتلك الألعاب واستخدام شخصيات من مجسمات الليجو، وللخروج بمشهد واحد يتم تصوير مئات الصور كل صورة تضم وضع واحد ليتم تجميعها في النهاية على برامج المونتاج وتخرج في صورة مشهد متحرك.

عن Hosam